تطبيق «التعرفة الصوتية» لكتابة التقارير الطبية للمرضى

المصدر

دبي ــ البيان

التاريخ: 14 يناير 2013
 
تنفيذا لمراحل نظم المعلومات الصحية «وريد» في المستشفيات
 

بدأت وزارة الصحة بتطبيق نظام التعرفة الصوتية في عدد من المستشفيات التابعة لها في إطار تنفيذ مراحل مشروع نظم المعلومات الصحية "وريد " الذي تستكمل الوزارة مراحله المختلفة في المرافق الصحية التابعة لها.

صرح بذلك محمد الدوي مدير مشروع "وريد" و أوضح أن نظام التعرفة الصوتية الطبية هو مشروع يستخدم في المستشفيات من الطاقم الطبي لكتابة التقارير الطبية للمرضى بطريقة سهله ومريحة، ويتطلب من الأطباء فقط تشخيص الحاله صوتياً عن طريق التخاطب مع ميكروفون موصل بجهاز الحاسب الآلي وسوف يقوم برنامج التعرفة الصوتية والنظام بترجمة الكلام إلى نص وكتابة التقرير بشكل مستمر وفقا لحديث الطبيب.

وبالإضافة إلى ذلك فإن نظام التعرفة الصوتية يستخدم ايضاً لإعطاء الأوامر في نظام المعلومات الصحية وريد لإيجاد وفتح النماذج والتطبيقات والنوافذ في تطبيق سيرنر الطبي (Cerner) ، حيث يعطي الطبيب الأمر بفتح النموذج أو التطبيق ويلبي النظام الأمر، وبذلك يوفر على الطبيب خطوات البحث وتحديد الروابط الموصلة للنماذج والتطبيقات المطلوبة.

وأوضح الدوي أن النظام جار تنفيذه في المستشفيات التابعة لوزارة الصحة التي تستخدم نظام المعلومات الصحية "وريد" لرفع كفاءة النظام وتسريع وتسهيل عمل الطاقم الطبي والفني أثناء تعاملهم مع تطبيقات نظم المعلومات الصحية "وريد"، والاستفادة في الوقت المهدر في الكتابة والتفرغ للبحث في تحقيق رعاية المرضى.

ويتميز نظام التعرفة الصوتية الذي تم إطلاقه بالتعاون مع شركة انبعاث للتقنيات بالدقة العالية حيث إن الفني والطبيب يتخاطب مع الجهاز بطريقة متواصلة والنظام يقوم بالكتابة بشكل متواصل إثناء الحديث.

خصائص

ومن خصائص النظام التعرف على اللهجات فلا يشكل أي صعوبة إذا ما اختلفت لهجة الشخص المتحدث، كما أنه نظام طبي يتعرف على المصطلحات الطبية واختصاراتها المستخدمة من قبل الطاقم الطبي في التخصصات عن طريق قاعدة بيانات ضخمة للمصطلحات الطبية كما أنه يتميز بالسهولة في إضافة أي مصطلحات أو أسماء جديدة.

وتبدأ الخطوة الأولى لتشغيل نظام التعرفة الصوتية بإنشاء ملف لكل مستخدم مع تدريبه على التكلم مع الجهاز حتى يتعرف النظام على صوته ولهجته، وكلما خاطب المستخدم الجهاز تزداد دقة النظام في التعرف على صوت ولهجة المستخدم لكتابة التقرير الطبي بدقة متناهية، ويمكن للمستخدم مراجعة التقرير في الوقت نفسه الذي يتم فيه مخاطبة الجهاز.

وبالتالي توفير الوقت اللازم لمراجعة التقرير بعد كتابته. و ذكر الدوي أنه تم إطلاق النظام أول مرة في الأول من يوليو الماضي، في مستشفى القاسمي بعد تدريب الأطباء في أقسام (الأشعة، والجراحة ،والتشريح المرضي، والقلب والأوعية الدموية) بالإضافة إلى تخصصات أخرى.